الملاحظات

تعليقات المتطوعين
Alwaleed Almansour


أنا كنت من هواة هذه اللعبة لكنها خابت ظني لأنني وجدت فيها نقاط تؤثر في ديننا و أموالنا و هي كالتالي: أولا، للتوضيح هذه لعبة بيلياردو و هي في الغالب تلعب في الكاسينوات (الملاهي الليلية و أماكن القمار المعتادة) أو البارات (محلات «الشراب الروحي») فهذه نقطة و ثانيا كل يوم تعطى لك فرصة لاإدارة عجلة الحظ لربح مال أو جواهر (عملة اللعبة) أيضا، تعطى ورقة يا نصيب واذا استعملتها، تحثك اللعبة بشراء المزيد فيذهبون بعض الناس يقامرون بأموالهم آملين الربح بالأموال و عصى بلياردو الذهبية. ألا يكفي هذا لتمنعوا أطفالكم و انفكم من هذه اللعبة


Mohammed Al Ramadan


للدخول إلى أي مباراة يتطلب من اللاعب دفع نصف المال فإذا فاز أخذ النصف الذي دفعه و النصف الآخر الذي دفعه اللاعب الآخر (قمار)


ليلى محمد شراحيلي


توجد عملات الكترونية لدى كل مستخدم قابلة للزيادة عن طريق سداد رصيد اللعبة بالفيزا وتوجد مراحل مختلفة للعب البلياردو لكل مرحله قيمة رهان مختلفة وعند الفوز يتم اخذ العملات من رصيد الخاسر واضافتها للفائز. فكرة اللعبه تعزز ممارسة القمار المنهي عنها في ديننا.


Abrar Alobaid


هذه اللعبة تعتمد على الرهان وهذا بالدين يعتبر أمر خاطئ وكذلك يوجد رهانات تصل إلى مبالغ ماليه كبيرة. في حال أن الطفل الذي عمره لا يناسب اللعبة لعبها قد يريد تطبيق اللعبة على أرض الواقع واستخدام الرهان. وكما هو معروف الرهان قد يتضمن عنف جسدي في حال أن الطرفين يلعبون اللعبة في نفس المكان فقد يتسبب لخصام أو غيره.


Lama AlJabr


لا املك الكثير من العلم الديني لكنني عندما بحثت وجدت ان طريقة اللعبة ممكن تندرج تحت القمار لكن الاحوط وجوبا تركها


Lamar Chouman


theres an entry fee on each game if you won the game you entered you get double the fee you paid