الملاحظات

قصة اللعبة
"واتام" كلمة مكونة من مقطعين من لغتين مختلفتين: "وا" باليابانية وتعني "نصنع" و"تام" باللغة التاميلية الشرق آسيوية وتعني "دائرة"، فيصبح معنى "واتام" هو "نصنع دائرة". وكما تم جمع الاسم من لغات مختلفة، فشخصيات اللعبة هي أيضًا من أشياء مختلفة تربطها بعض العلاقات أحيانًا ولا شيء في أحيان أخرى، ولكنها تستطيع التعاون مع بعضها وتهتم بحل أي مشكلة يقع فيها أحدهم.

قصة اللعبة هي قصة خيالية تفترض أن دمارًا قد حل بالعالم وأدى إلى تفرّق الأشياء. فتبدأ اللعبة بمكعب حزين لأنه يعيش وحيدًا، ثم يلتقي بحجر فيشعر بالسعادة لأنه لم يعد وحيدًا. تحث اللعبة على التخيل والتفكير لإيجاد الحلول حتى لبعض المشاهد المقززة قليلاً أو الغريبة كالفضلات.

تكون مهام اللاعب عبارة عن بعض الألغاز التي يُطالب بحلها، وفي كل مرة ينجح في حلها تظهر له شخصية جديدة في احتفال مبهج. غالبًا ما تتطلب المهام تعاونًا مشتركًا بين هذه الشخصيات التي تحتاج دائمًا إلى تكوين دائرة يمسك كل شخص فيها بيد الآخر تعبيرًا عن التعاون.

ربما تحمل اللعبة رسالة عن أهمية التعاون والتسامح، لكن بعض مشاهدها تحمل خروجًا عن الذوق العام، حيث تظهر شخصية عبارة عن فم يتناول الطعام ثم يخرج الفضلات لتصبح هذه الفضلات شخصيات منفصلة تنتظر ظهور شخصية المرحاض لتقفز بداخله. وفي مشهد آخر تقفز الفضلات التي يحوم حولها الذباب فوق مخروط من البسكويت لتشكل آيس كريم.