الملاحظات


ملاحظات دينية
متوسطة
ظهور طقوس أديان أخرى من صلبان ومراسم وألفاظ.

ملاحظات نفسية
عالية
قتل مسالمين وسطو مسلح ودماء وتعذيب وتهديد.

ملاحظات عقلية
عالية
مخدرات وخمور وتدخين وتغير شكل الشاشة لتبدو للمشاهد كما لو كان تحت تأثير المخدر أو المسكر.

ملاحظات أخلاقية
عالية
مشاهد لممارسات جنسية وعري شبه كلي وحوارات جنسية هابطة ومثلية وألفاظ نابية.

ملاحظات مالية
عالية
سرقة-رشوة-فساد-تدمير ممتلكات خاصة وعامة
تفاصيل
قصة اللعبة
ما المشكلة أن تمارس الجريمة على شاشات الألعاب من باب التسلية إذا لم تكن تؤذي أحدًا في الواقع؟

هكذا يدافع الشغوفين بلعبة GTA V الشهيرة عنها، ولكن الحقيقة أن مشكلة هذا الإصدار أكبر من كونها مجرد ممارسة للجرائم.

طور القصة في اللعبة يحوي قصة ثرية متعددة الشخصيات يستطيع اللاعب فيها أن يختار واحدًا من ثلاث شخصيات ليمثلها. والشخصيات الثلاثة من المجرمين المرتزقة ولكن لكل واحد منهم قصة مختلفة وأحداث حياتية خاصة قد تجعل المتابع يتعاطف معهم، فغالبًا ما يدفعهم الفساد الحكومي أو الخيانة للانغماس أكثر في عالم الجريمة، ما يقود المتابع لفكرة تبرير الانحراف. ورغم أن تنفيذ الجرائم ضروري لإتمام القصة، إلا أن اللعبة تتيح العديد من الأنشطة الجانبية مثل القيادة في عالم مفتوح والسباقات والمغامرات وممارسة بعض الرياضات، ما يجعل اللعبة جذابة لشريحة عريضة من اللاعبين، لكنهم يصبحون رغم عدم تنفيذ الجرائم منغمسين في عالم تسوده الفوضى الأخلاقية.

هذا التنوع في القصة زاد من عمر اللعبة وإقبال اللاعبين عليها. وهناك أيضًا طور الأونلاين الذي يسمح لأكثر من لاعب في الاشتراك معًا لتنفيذ جريمة سويًا مقابل الحصول على أموال افتراضية تمكنهم من شراء السيارات والمنازل وغيرها. وتتنوع الجرائم في المهمات ما بين قتل أو سطو مسلح أو سرقة سيارات وغيرها.

من الملاحظ على اللعبة تدني الحوار بصورة كبيرة حيث لا تكاد تخلو جملة من الألفاظ النابية والتلميحات الجنسية.

تدور أحداث اللعبة في مدينة افتراضية ويتنقل اللاعب في شوارعها ومتاجرها ويزور حاناتها وبيوت الدعارة والتي تظهر فيها مشاهد فاضحة.